مدرسة أبو راشد الإعدادية المشتركة

مدرسة أبو راشد الإعدادية المشتركة

مدير المدرسة / رمضان فتحى جادالله


    هل يجوز للعائلة الواحدة أن يشتركوا في أضحية،

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    هل يجوز للعائلة الواحدة أن يشتركوا في أضحية،

    مُساهمة   في الأحد نوفمبر 14, 2010 3:49 am

    اسم الفتوى : هل يجوز للعائلة الواحدة أن يشتركوا في أضحية، وهل تقسم عليهم بالأنصبة ؟
    كاتب الفتوى: د/ ياسر برهامي
    السؤال:



    - أنا أسكن مع زوجتي في منزل مستقل عن أسرتي، ونحن فقراء، فهل يجوز أن أقول لأبي وأمي وإخوتي وبعض أعمامي: "بدلاً من أن يشتري كل واحد بضعة كيلوات من اللحم؛ ما رأيكم أن نشترك كلنا في خروف كبير ونقسمه بيننا"، وأنا غرضي في ذلك أن أعمل أضحية، فلو عملنا ذلك هل نأخذ كلنا الثواب، مع العلم أنهم سيوافقون لأجل اللحم والتوفير؟ ومع العلم أيضًا أن كل واحد فينا له بيت مستقل وأسرة مستقلة، أم أن هذا يجوز في حالة من يعيشون في أسرة واحدة وبيت واحد؟



    وكيف يتم تقسيم اللحم؟ هل يتم التقسيم حسب الذي دفعه كل واحد من المشتركين؟ ولو كل واحد أخذ نصيبه ولم يوزع أحد من اللحم شيئًا على الفقراء هل يكون هذا حرام؟



    - وفي جواب سؤال عندكم في الموقع جاء هذا الرد: "فأهلُ البيت الواحد تجزيهم أضحية واحدة سُبع بقرة أو بدنة أو شاة، ولا يصح أن يكون نصيبك 12/1، بل تكون تعاونًا بينك وبين أخيك، وينوي هو التضحية عن أهل البيت جميعًا"، فما معنى هذا الكلام؟



    وهل يعني أن واحدًا فقط هو الذي ينوي التضحية عن البيت الواحد؟



    الجواب:



    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛



    - فأهل البيت الواحد "العائلة الواحدة" يصح أن يجتزئوا بأضحية واحدة، ويمكن تعاونهم على ذلك، فأحدهم يضحي وينوي إشراك الباقين معه في الأجر؛ فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يضحي عن محمد -صلى الله عليه وسلم- وآل محمد.



    وهذا لا يصح على أنه يجزئ عنهم كأنصبة لكل منهم حسب ما دفعوه؛ بل إنما يصح على سبيل الإشراك في الثواب من المضحِّي والباقون يدفعون له ما يعينه؛ ولذا فالتقسيم مرده إلى تراضيهم حسب ما يوزعه الذي ضحَّى.



    - نعم، شخص واحد الذي ينوي التضحية عن البيت الواحد.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 8:55 am